10 درجات درجات حمس للقهوة الشعبية: دعنا نتعمق في الأنواع المختلفة لتحميس البن حتى تتمكن من اتخاذ القرار الأفضل لك عند شراء البن.

درجات حمس القهوة الشعبية | تعرف على تأثيرها على نكهة القهوة

تُعد القهوة من المشروبات الأساسية في ثقافات متعددة حول العالم، ويكمن سر جودتها ونكهتها في عملية التحميص. في هذه المقالة، نستكشف الأسرار وراء درجات حمس القهوة الشعبية والعربية وأثرها على الطعم والجودة. نبدأ بفهم الاختلافات بين درجات حمس القهوة من الخفيف إلى الداكن، وكيف تؤثر هذه الدرجات على خصائص حبوب البن وطعمها النهائي.

نستعرض أيضًا أنواع حمس القهوة ودرجات حرارة التحميص المختلفة، مما يساعد على فهم كيفية تأثير الحرارة على الحبوب. بعد ذلك، نتعمق في التفاصيل الدقيقة لكل درجة تحميص، من الخفيف إلى المتوسط، ومن المتوسط الداكن إلى الداكن بالكامل، وكيف يؤثر كل منها على نكهة وقوام القهوة.

نتطرق أيضاً إلى درجات طحن القهوة وكيف تؤثر على الاستخلاص والطعم. من ثم، نكشف عن أسرار حمس القهوة ونقدم نصائح لتحسين طعم القهوة، مما يمكن القارئ من صنع فنجان قهوة مثالي في المنزل.

بالإضافة إلى ذلك، نغوص في تاريخ القهوة ومراحل تطورها، لنوضح كيف تطورت طرق التحميص عبر الزمن. نناقش أيضاً فوائد تحميص القهوة وتأثير درجة التحميص على الفوائد الصحية.

في الختام، نستعرض طريقة تحميص القهوة، من المعدات اللازمة إلى خطوات التحميص ونصائح مهمة لضمان نتائج ممتازة. ونجيب على السؤال المهم: لماذا يجب تحميص حبوب البن؟ هذا الفصل يوضح أهمية التحميص في إبراز أفضل ما في حبوب البن وتحويلها إلى فنجان قهوة يبعث على الدفء والراحة.

درجات حمس القهوة العربية

في القهوة العربية، لا تختلف درجات تحميص القهوة عن غيرها من أنواع القهوة، وتتمثل الطريقة المشتركة في تحميص جميع أنواع حبوب القهوة، بما في ذلك القهوة العربية، حيث يتم تقدير درجة التحميص بناءً على شكل ولون حبوب القهوة. وفيما يلي مراحل التحميص المختلفة:

  1. التحميص الفاتح: تكون حبوب القهوة ذات لون فاتح وتكون جافة. هذا النوع يكون له طعم حمضي ومتجانس.
  2. التحميص المتوسط: تكون حبوب القهوة ذات لون بني متوسط ومتوازنة في النكهة. ويمكن أن تكون لها نكهة حلوة وعبق قوي.
  3. التحميص الداكن: يتم فيه تحميص حبوب القهوة لفترة أطول، مما يؤدي إلى ظهور لون أغمق وسطح زيتي على الحبوب. تكون لها نكهة غنية وعميقة مع بعض المرارة.

وبالتالي، لا يوجد تصنيف محدد لدرجات تحميص القهوة العربية، ولكن يمكن استخدام هذه الدرجات العامة كإشارة لمستوى التحميص ونكهته.

نحن شركة متخصصة في تحميس حبوب القهوة بأعلى معايير الجودة. نقدم لعملائنا أفضل أنواع القهوة المحمسة بعشر درجات مختلفة لتلبية جميع الأذواق.

درجات حمس القهوة

درجات حمس القهوة: عند التسوق لشراء حبوب القهوة، قد يكون الاختيار اللامتناهي لتحميص البن المعروض محيرًا للغاية. دعنا نتعمق في الأنواع المختلفة لتحميص البن حتى تتمكن من اتخاذ القرار الأفضل لك.  

نوع التحميص اللون  الطعم 
خفيف بني فاتح خفيفة القوام، حموضتها عالية 
متوسط بني  متوازنة ، ذات نكهة حلوة ، قوامها جيد 
متوسط داكن بني غامق ثقيلة ،قوامها كثيف ، حلوة المرارة 
داكن أسود مدخنة ، محترقة ، شديدة المرارة 

يمكن تقسيم هذه الأنواع الرئيسية الأربعة إلى 10 درجات تحميص مختلفة. عادة ما يتم تحديد عملية التحميص من خلال جودة حبوب البن، وستلاحظ ايضا انه هناك اسم مختلف لكل درجة تحميص عما يوجد في السوق لذلك اكتشف معنا الآن نوع تحميص القهوة الذي تفضله للحصول على قهوة لذيذة وخالية من المرارة.

أنواع حمس القهوة

تحتوي عملية تحميص القهوة على أربعة أنواع رئيسية، وهي:

  1. القهوة بالتحميص الخفيف: تتميز بلون فاتح وجاف وتكون بنكهة حمضية وفاكهية. تحتوي على أعلى محتوى من الكافيين وتناسب أولئك الذين يفضلون القهوة الحمضية.
  2. القهوة بالتحميص المتوسط: تتمتع بلون بني متوسط وتكون متوازنة في النكهة والعبق. قد تكون أكثر حلاوة وتتميز بعبق قوي.
  3. القهوة بالتحميص المتوسط – الداكن: تتميز بلون أغمق ونكهة غنية وحلوة مع بعض المرارة. تناسب الأشخاص الذين يرغبون في تجربة نكهة قوية دون المرارة الزائدة.
  4. القهوة بالتحميص الداكن: تحمص بدرجة حرارة عالية وتتميز بلون أسود ونكهة قوية ومرة. تحتوي على كميات أقل من الكافيين وتتميز بالنكهات الواضحة والكراميلية.

هذه هي الأنواع الأربعة لتحميص القهوة، وكل نوع له طعمه ومذاقه الفريد.

درجات حرارة تحميص القهوة

درجة حرارة حمس القهوة تتفاوت وفقًا للطرق المستخدمة وتفضيلات الأفراد. وفيما يلي بعض الدرجات الشائعة لحمس القهوة:

  1. التحميص الخفيف: تتراوح درجة الحرارة في هذا النوع من التحميص بين 180 درجة مئوية و205 درجة مئوية.
  2. التحميص المتوسط: تتراوح درجة الحرارة في هذا النوع من التحميص بين 210 درجة مئوية و220 درجة مئوية.
  3. التحميص المتوسط – الداكن: تتراوح درجة الحرارة في هذا النوع من التحميص بين 225 درجة مئوية و230 درجة مئوية.
  4. التحميص الداكن: تتراوح درجة الحرارة في هذا النوع من التحميص بين 240 درجة مئوية و250 درجة مئوية.

كذلك من المهم أن يتم تحديد درجة حرارة التحميص بعناية للحصول على النكهة المرغوبة في القهوة، ويتوجب على المحترفين والمتخصصين في تحميص القهوة ضبط درجة الحرارة ووقت التحميص بدقة للحصول على النتائج المثالية.

حبوب البن خفيفة التحميص

سمي البن خفيف التحميص بهذا الاسم بسبب وقت التحميص القصير الذي يترك القهوة بلون بني فاتح. تكون حرارة البن الداخلية عند تحميص البن خفيف التحميص إلى ما بين 180 درجة مئوية – 205 درجة مئوية.

درجات التحميص الخفيفة  الحرارة  
Cinnamon 196 درجة مئوية 
New England  205 درجة مئوية 

عند حوالي 205 درجة مئوية ، تبدأ حبوب البن في إصدار صوت طقطقة ، يُعرف في عالم صناعة القهوة باسم الكراك الأول. 

ينتج صوت التكسير عن تمدد الحبوب وتبخر الرطوبة. تخلق الرطوبة بخارًا مع تراكم الضغط ، مما يجبر الحبوب على الانفتاح. 

تبدأ الشقوق على فترات من بضع ثوانٍ وتزداد سرعتها تدريجيًا. الصوت مشابه جدًا لما يحدث عند تسخين الذرة لصنع الفشار. يتم إيقاف التحميص للقهوة التي تعتبر محمصة قليلاً قبل أو في بداية مرحلة الكراك الأولى. 

يتطلب تحميص القهوة بشكل خفيف كلاً من قهوة خضراء ممتازة ومهارة لتحميص القهوة، إذا لم يتم تحميص القهوة بشكل صحيح ، فستكون لها نكهات غير مرغوب فيها مثل الفول السوداني وطعم عشبي مالح. تسمي المحامص هذا النوع من القهوة بال underdeveloped coffee. 

عندما يتم ذلك بشكل صحيح ، فإن القهوة المحمصة قليلاً تكون رائعة. والنتيجة قهوة خفيفة القوام وعالية الحموضة، وتعتبر الحموضة مهمة جدًا في القهوة لأنها توفر طعم منعشة. 

يتم تمييز التضاريس – حيث نشأت القهوة – في القهوة المحمصة قليلاً حيث أن الحبوب دخل عليها  أقل تأثير ممكن من عملية التحميص. 

يفتح التحميص الخفيف عينيك حقًا على مذاق القهوة، وهو بالتأكيد شيء يجب أن تجربه. 

حبوب البن متوسطة التحميص 

سوف تستمتع بنظيرها من القهوة. يحدث تغير اللون بسبب السكريات الطبيعية داخل الحبوب التي تبدأ في التكرمل.وتأتي من هذه الحبوب نتائج جيدة.  

تصل درجة الحرارة الداخلية للحبوب إلى ما بين 210 درجة مئوية – 224 درجة مئوية. 

درجات التحميص المتوسطة الحرارة 
American 210 درجة مئوية 
City 219 درجة مئوية 
City+ 224 درجة مئوية 

تتسبب إطالة عملية التحميص في  تقلص الحبوب بنحو 13 في المائة بسبب تبخر الرطوبة. 

يتم الانتهاء من تحميص الحبوب المتوسطة الحجم خلال الكراك الأول أو بعد انتهائه بفترة وجيزة ولأن فترة التحميص تعد أطول فهذا يعطي القهوة المزيد من النكهة لكن الطعم لا يزال صافيا نقيا. 

أبضا درجة التحميص الإضافية تجعل القهوة أكثر حلاوة تقريبا وأكثف قواما بقليل من الحموضة. 

في النهاية ننوه أنه درجات التحميص الخفيف والدرجة متوسطة التحميص تعدان من أفضل درجات تحميص البن لدى ذواقة القهوة لأنها تبرز طعم القهوة الحقيقي كما تبرز ايحائات القهوة بقوة. 

حبوب البن المحمصة متوسطة داكنة

حبوب البن ذات اللون المتوسط الداكن هي درجة غامقة جدًا من اللون البني. قد تكون بعض الزيوت المحتجزة داخل الحبوب متاحة للرؤية الآن لأنها ارتفعت إلى سطح حبوب القهوة. 

في هذه الدرجة تصل درجة حرارة القهوة الداخحلية إلى 225-234 درجة مئوية. 

درجات التحميص متوسطة داكنة  درجة الحرارة  
Full city  225 درجة مئوية 
Full city+ 234 درجة مئوية 

يحدث الكراك الثاني عندما تصل درجة الحرارة الداخلية إلى 230 درجة مئوية ويتم يتم ايقاف تحميص القهوة متوسطة داكنة التحميص قبل بداية الكراك الثاني مباشرة  أو بعد وقت قصير من بدايته. 

الآن فقدت القهوة معظم الحموضة في التحميص المتوسط الداكن ، وتُترك القهوة بمذاق حلو ومر مميز ناتج عن تكرمل المزيد من السكر فيها. 

أيضا تفقد القهوة معظم خصائصها الأصلية لأن التحميص المطول يضفي مزيدًا من النكهات المحمصة، والنتيجة هي قهوة ذات قوام أثقل بكثير مع نكهة عميقة ورائحة قوية جدًا وتستخدم طريقة التحميص هذه عادة للقهوة الرخيصة منخفظة الجودة لتغطي العيوب الناتجة في عملية انتاجها ومعالجتها. 

اقرأ ايضاً: فوائد القهوة منزوعة الكافيين

هل ترغب بتجربة قهوة البرازيل ريكاردو 250 جرام

حبوب البن المحمصة الداكنة

تفقد حبوب البن المحمصة بشكل داكن لونها البني وتصبح سوداء لامعة لأنها تكون مغطاة بشدة بزيوتها. 

هنا تتجاوز حبوب القهوة الكراك الثاني ، وتصل الى درجة الحرارة الداخلية بين 239 – 246 درجة مئوية .

درجات القهوة الداكنة  درجة الحرارة 
Vienna 239 درجة مئوية 
French 243 درجة مئوية 
Italian 246 درجة مئوية 
درجات القهوة الداكنة

في هذه المرحلة ، تم تدمير جميع النكهات الأصلية والحموضة ، وحرق حبة القهوة وتفحمها. 

الطعم الوحيد المتبقي هو النكهة المحمصة التي أضافتها المحمصة حيث يكون طعم القهوة محترق ومدخن مر بشكل مكثف وكما ذكرنا في النقطة السابقة القهوة التي يتم تحميصها بهذا اللون الداكن يكون لسبب واحد فقط: ألا وهو إخفاء مدى فظاعة مذاق القهوة الخضراء بسبب سوء المعالجة. وعادة ما يتم استخدام قهوة الروبوستا الرخيصة منخفظة الجودة. 

درجات طحن القهوة

درجة طحن القهوة هي أحد أهم العوامل التي تؤثر على مذاق القهوة وطريقة تحضيرها، حيث تختلف درجة الطحن حسب نوع آلة القهوة المستخدمة وطريقة التحضير.

بشكل عام، يمكن تصنيف درجات طحن القهوة إلى 7 درجات، وهي:

خشن جدًا (Extra Coarse Grind): هذه الدرجة هي الخشنة جدًا، وتشبه حبيبات الملح الخشن، وتستخدم في تحضير القهوة التركية وبعض مشروبات القهوة الباردة.
خشن (Coarse Grind): هذه الدرجة هي الخشنة، وتشبه حبيبات السكر الخشن، وتستخدم في تحضير القهوة في الفرنش بريس.
متوسط الخشونة (Medium-Coarse Grind): هذه الدرجة هي متوسطة الخشونة، وتشبه حبيبات السكر البني، وتستخدم في تحضير القهوة في أجهزة تحضير القهوة بالتنقيط.
متوسط (Medium Grind): هذه الدرجة هي متوسطة، وتشبه الملح الخشن، وتستخدم في تحضير القهوة في أجهزة تحضير القهوة المقطرة الأخرى مثل هاريو و V60.
متوسط النعومة (Medium-Fine Grind): هذه الدرجة هي متوسطة النعومة، وتشبه الملح الخشن المطحون، وتستخدم في تحضير القهوة في أجهزة تحضير القهوة المقطرة الأخرى مثل Chemex و AeroPress.
ناعم (Fine Grind): هذه الدرجة هي الناعمة، وتشبه مسحوق السكر، وتستخدم في تحضير الإسبريسو.
ناعم جدًا (Extra Fine Grind): هذه الدرجة هي الناعمة جدًا، وتشبه مسحوق الدقيق، وتستخدم في تحضير بعض مشروبات القهوة المتخصصة مثل لاتيه ماكياتو.
كل درجات طحن القهوة بالارقام

يمكن استخدام مقياس دقيق لتحديد درجة طحن القهوة، ولكن يمكن أيضًا تقديرها بالعين المجردة.

من المهم استخدام درجة الطحن الصحيحة لتحضير القهوة بشكل مثالي، حيث أن درجة الطحن غير المناسبة قد تؤدي إلى طعم القهوة غير المرغوب فيه.

أسرار حمس القهوة

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على نكهة القهوة، بما في ذلك نوع حبوب القهوة ودرجة التحميص وطريقة التحميص. فيما يلي بعض أسرار حمس القهوة للحصول على كوب قهوة مثالي:

  • استخدم حبوب قهوة طازجة. تفقد حبوب القهوة نكهتها بسرعة بعد الطحن، لذا من المهم استخدام حبوب قهوة طازجة.
  • استخدم درجة التحميص المناسبة. تؤثر درجة التحميص على نكهة القهوة، حيث تميل القهوة المحمصة الداكنة إلى أن تكون أكثر مرارة والقهوة المحمصة الفاتحة إلى أن تكون أكثر حموضة.
  • استخدم طريقة التحميص المناسبة. هناك العديد من الطرق المختلفة لحمس القهوة، ولكل منها تأثير مختلف على نكهة القهوة.

بالإضافة إلى النصائح المذكورة أعلاه، هناك بعض النصائح الإضافية التي يمكن أن تساعدك في الحصول على كوب قهوة مثالي:

  • استخدم الماء النقي. يمكن أن يؤثر الماء الذي تستخدمه على نكهة القهوة، لذا استخدم ماءً نقيًا وبدون طعم.
  • استخدم درجة حرارة الماء المناسبة. يجب أن تكون درجة حرارة الماء 90-96 درجة مئوية (194-205 درجة فهرنهايت) للحصول على أفضل النتائج.
  • استخدم أداة تحضير القهوة المناسبة. هناك العديد من أدوات تحضير القهوة المختلفة المتاحة، ولكل منها تأثير مختلف على نكهة القهوة.

باستخدام النصائح المذكورة أعلاه، يمكنك تحضير كوب قهوة مثالي في المنزل. فقط تذكر استخدام حبوب قهوة طازجة ودرجة التحميص المناسبة وطريقة التحميص المناسبة.

نصائح لتحسين طعم القهوة

بالإضافة إلى النصائح المذكورة أعلاه، هناك بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك في تحسين طعم القهوة:

  • استخدم مرشحات القهوة عالية الجودة. يمكن أن تؤثر مرشحات القهوة على نكهة القهوة، لذا استخدم مرشحات عالية الجودة.
  • تجنب الإفراط في التخمير. الإفراط في التخمير يمكن أن يؤدي إلى نكهة القهوة المرة.
  • استخدم الحليب أو الكريمة أو السكر حسب الرغبة، يمكن أن تساعد هذه الإضافات في توازن نكهة القهوة.

بعد أن عرفنا درجات تحميص القهوة ودرجاتها الفرعية دعنا نسأل سؤالا قد لا يدور في ذهن الكثير لكنه بالفعل سيثبت في عقولكم بعد طرحه ألا وهو. 

تاريخ القهوة

يعود تاريخ القهوة إلى القرن العاشر على الأقل، ويعتقد أن موطنها الأصلي هو إثيوبيا، هناك العديد من الأساطير حول كيفية اكتشاف القهوة، ولكن القصة الأكثر شيوعًا هي أن راعيًا إثيوبيًا يُدعى كالدي لاحظ أن معزاته كانت أكثر نشاطًا بعد تناولها ثمارًا من شجرة البن.

بدأ الناس في إثيوبيا بتناول القهوة المطحونة والمغلية، وسرعان ما انتشرت القهوة إلى اليمن، في القرن الخامس عشر، بدأ الصوفيون في اليمن في شرب القهوة في المساجد للحفاظ على يقظتهم أثناء الصلاة.

في القرن السادس عشر، انتشرت القهوة إلى مصر وتركيا، ومن هناك إلى أوروبا، وفي القرن السابع عشر، أصبحت القهوة شائعة في أوروبا، وسرعان ما أصبحت المشروب المفضل في العديد من البلدان.

أما في القرن الثامن عشر، بدأت القهوة تنتشر إلى أمريكا، حيث أصبحت شائعة بشكل خاص في الولايات المتحدة، وفي القرن التاسع عشر، بدأت القهوة تنتج بكميات تجارية، وأصبحت المشروب الأكثر شعبية في العالم.

مراحل تطور القهوة

يمكن تقسيم تاريخ القهوة إلى عدة مراحل رئيسية:

  • المرحلة الإثيوبية (القرن العاشر – القرن الخامس عشر): كانت هذه المرحلة هي المرحلة الأولى في تاريخ القهوة، حيث اكتشف الناس في إثيوبيا القهوة وبدأوا في تناولها.
  • المرحلة اليمنية (القرن الخامس عشر – القرن السابع عشر): في هذه المرحلة، انتشرت القهوة إلى اليمن، حيث بدأ الصوفيون في شربها للحفاظ على يقظتهم.
  • المرحلة الأوروبية (القرن السادس عشر – القرن التاسع عشر): في هذه المرحلة، انتشرت القهوة إلى أوروبا وأصبحت شائعة بشكل خاص.
  • المرحلة الأمريكية (القرن التاسع عشر – القرن الحالي): في هذه المرحلة، انتشرت القهوة إلى أمريكا وأصبحت المشروب الأكثر شعبية في العالم.

فوائد تحميص القهوة

تحميص القهوة هو عملية تحويل حبوب القهوة الخضراء إلى القهوة البنية التي نعرفها ونحبها. خلال عملية التحميص، تتعرض حبوب القهوة لدرجات حرارة عالية، مما يؤدي إلى حدوث مجموعة من التغيرات الكيميائية والفيزيائية التي تعطي القهوة نكهتها وخصائصها الفريدة.

بالإضافة إلى نكهتها المميزة، للقهوة المحمصة أيضًا العديد من الفوائد الصحية المحتملة. فيما يلي بعض من أهمها:

  • تحسين اليقظة والتركيز: تحتوي القهوة على الكافيين، وهو منبه طبيعي يمكن أن يساعد في تحسين اليقظة والتركيز. وقد وجدت الدراسات أن استهلاك القهوة يمكن أن يحسن الأداء المعرفي في المهام المعقدة، مثل القيادة والتعلم.
  • تقليل خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة: قد تساعد القهوة في تقليل خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، مثل مرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب وبعض أنواع السرطان. وقد وجدت الدراسات أن استهلاك القهوة يمكن أن يساعد في تحسين حساسية الأنسولين وخفض مستويات الكوليسترول وضغط الدم.
  • تعزيز صحة الجهاز الهضمي: قد تساعد القهوة في تعزيز صحة الجهاز الهضمي عن طريق زيادة إنتاج الصفراء، مما يساعد على تكسير الدهون. وقد وجدت الدراسات أن استهلاك القهوة يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بحصوات المرارة والتهاب القولون التقرحي.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض باركنسون والزهايمر: قد تساعد القهوة في تقليل خطر الإصابة بأمراض باركنسون والزهايمر، وهي أمراض تنكسية عصبية. وقد وجدت الدراسات أن استهلاك القهوة يمكن أن يبطئ تطور هذه الأمراض.

درجة التحميص وفوائدها الصحية

تعتمد فوائد القهوة الصحية على درجة التحميص. بشكل عام، تحتوي القهوة المحمصة الخفيفة على مستويات أعلى من مضادات الأكسدة من القهوة المحمصة الداكنة. وقد وجدت الدراسات أن مضادات الأكسدة في القهوة يمكن أن تساعد في حماية الخلايا من التلف، مما قد يقلل من خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب وغيرها من الأمراض المزمنة.

فيما يلي ملخص لفوائد القهوة الصحية حسب درجة التحميص:

  • القهوة المحمصة الخفيفة: تحتوي على مستويات أعلى من مضادات الأكسدة، مما قد يساعد في تقليل خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب وغيرها من الأمراض المزمنة.
  • القهوة المحمصة المتوسطة: تحتوي على مستويات معتدلة من مضادات الأكسدة، بالإضافة إلى النكهة الغنية.
  • القهوة المحمصة الداكنة: تحتوي على مستويات أقل من مضادات الأكسدة، ولكنها تحتوي على نكهة أكثر قوة وتركيزًا.

طريقة تحميص القهوة

تحميص القهوة هو عملية ممتعة وسهلة يمكن أن تساعدك في الحصول على القهوة المثالية حسب ذوقك، هناك العديد من الطرق لتحميص القهوة، ولكن الطريقة الأكثر شيوعًا هي استخدام محمصة القهوة.

المعدات اللازمة لتحميص القهوة

  • محمصة قهوة
  • حبوب قهوة خضراء
  • ساعة توقيت

خطوات تحميص القهوة

  1. سخن محمصة القهوة إلى درجة الحرارة المطلوبة. تختلف درجة الحرارة المطلوبة حسب نوع محمصة القهوة ودرجة التحميص المفضلة لديك.
  2. أضف حبوب القهوة إلى المحمصة. ابدأ بكمية صغيرة من القهوة حوالي 1/2 كوب (125 جرامًا) حتى تتمكن من التحكم في عملية التحميص.
  3. ابدأ في التحميص. حرك القهوة بانتظام حتى يتم تحميصها بالتساوي.
  4. انتبه إلى رائحة القهوة. عندما تبدأ رائحة القهوة في التحول من العشبية إلى البن المطحون، فإنها تبدأ في التحميص.
  5. اخرج القهوة من المحمصة. استمر في التحميص حتى تصل إلى درجة التحميص المفضلة لديك.
  6. دع القهوة تبرد تمامًا قبل طحنها وتحضيرها.

نصائح لتحميص القهوة

  • استخدم حبوب قهوة طازجة. ستعطيك حبوب القهوة الطازجة أفضل نكهة.
  • تجنب الإفراط في تحميص القهوة. سيؤدي ذلك إلى تقليل النكهة وجعل القهوة مريرة.
  • إذا كنت مبتدئًا، فمن الأفضل أن تبدأ بالتحميص الخفيف ثم تنتقل إلى درجات التحميص الداكنة بمجرد أن تشعر بالراحة مع العملية.

لماذا يجب تحميص حبوب البن؟

يجب تحميص حبوب البن لتحرير النكهات والزيوت التي تعطي القهوة نكهتها المميزة. حبوب البن الخضراء غير المحمصة لا تحتوي على الكثير من النكهة، ولكنها تحتوي على كمية كبيرة من الأحماض. عند تحميص حبوب البن، تتفاعل هذه الأحماض مع الحرارة وتتحول إلى نكهات أكثر تعقيدًا.

بالإضافة إلى تحرير النكهات، يساعد التحميص أيضًا على تحسين استقرار القهوة، حبوب البن الخضراء غير المحمصة أكثر عرضة للتلف، ولكنها تصبح أكثر مقاومة للتلف بعد التحميص.

هناك العديد من درجات التحميص المختلفة للقهوة، ولكل منها نكهته الفريدة. تميل القهوة المحمصة الفاتحة إلى أن تكون أكثر حمضية، بينما تميل القهوة المحمصة الداكنة إلى أن تكون أكثر مرارة.

فيما يلي بعض الفوائد المحددة لتحميص حبوب البن:

  • تحرير النكهات والزيوت: كما ذكرنا سابقًا، حبوب البن الخضراء غير المحمصة لا تحتوي على الكثير من النكهة. ولكن عند تحميصها، تتفاعل الأحماض الطبيعية في الحبوب مع الحرارة وتتحول إلى نكهات أكثر تعقيدًا.
  • تحسين استقرار القهوة: حبوب البن الخضراء غير المحمصة أكثر عرضة للتلف، ولكنها تصبح أكثر مقاومة للتلف بعد التحميص.
  • تحسين قابلية الذوبان: حبوب البن المحمصة أكثر قابلية للذوبان من حبوب البن الخضراء غير المحمصة. هذا يجعلها أكثر ملاءمة للتحضير باستخدام طرق مثل الإسبريسو.

الخاتمة:

في الختام، تعرفنا على درجات حمس القهوة الشعبية، تحميص القهوة ضروري لتحويل حبوب البن الخام الخضراء إلى شيء صالح للشرب لأن حبوب البن غير المحمصة لها طعم عشبي يشبه التبن وهو أمر غير سار،

instant coffee tutorial
الفرق بين أنواع الإسبريسو.. دليلك الشامل لاختيار مشروبك المفضل
السلة
المفضّلة
شاهدتها سابقاً
تصنيفات